الأربعاء، 24 مايو 2017

حقوق الملكية الفكرية و الموسيقار السعودي خالد أبو حشي و القرصنة في الأحساء

عدم شرعية البيع والشراء للمنتج الأحسائي المقرصن وغيره


الأربعاء , 28 شعبان 1438 هـ , 24 مايو 2017 م   |   مايو 23, 2017 , 17:08 م

الجفر نيوز : الأحساء
تعد جريمة قرصنة المطبوعات الإعلامية وغيرها, من المصنفات التي تختلف صناعتها وإنتاجها , شرعاً بنظام حماية حقوق التداول بالبيع والشراء دولياً , بما فيها النسخ المزور أو أعادة التصنيع لنفس المنتج الأصلي , وبيعه بثمن رخيص , لقصد الأضرار بالشركة المنتجة الأولى , صاحبة الامتياز , وللحقوق الخاصة بالمنتج أيضاً في نفس الوقت , أو لقصد كسب الربح السريع , بواسطة التعدي على المصنف بانتهاكه سرقتاً و خلسة , بما أنه لا يكون ذلك التعدي إلا على مصنف لمنتج شهير ومرغوب , عند المواطنين المستهلكين لذلك المنتج , وفي بعض الأحيان يكون التعدي على المصنف , لقصد التغطية للأماكن التي لم يصلها ذلك المصنف المنتج , ..أو للاستفادة من القرصنة في تحصيل المردود المالي الحرام .
ومكافحة جريمة القرصنة والنسخ والتزوير , هي غش تجاري وتجني على الشركة المصنعة المنتجة للمصنف المنتهك , بشكل عام , والحاق الضرر بالمصنف المنتك بشكل خاص , فأن وزارات التجارة والصناعة والزراعة والإعلام , والبلديات والصحة للدواء ومواد التغذية , وكافة الجهات التي لها علاقة بإصدار الفسوحات والتراخيص , تلك الوزارات هي المسئول الأول والأخير , عن تلك الجرائم لأنها , وضعت اللوائح والأنظمة والتعليمات للمنتجين والمنتج المصنف من قبلها , فمن أخل بالنظام المتبع , فعليه الجزاء والغرامات المالية , والعقاب المناسب والرادع .
ولقربنا من المنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي , وخوضه تجربة الإنتاج المرئي والمسموع , أوددنا التحدث معه في حديث ودي , خاصة وأن خالد يطرح قضايا تهم المستفيد من نتاج مؤسسته , كما أنه قد تكونت لديه الفكرة والخبرة في مجال عمله كمنتج , وأنه مطلع على أسرار العمل الإنتاجي عن كثب .
الأستاذ خالد …قد جربت المعاناة من جراء القرصنة , لمصنفات مؤسستك الإنتاجية , فهل لك أن تخبرنا , ما ذا سببته لك القرصنة , من خسائر ومشاكل و أتعاب .
أجاب خالد … أن جريمة القرصنة محرمة دولياً , بقانون مكافحة الجريمة والتستر عليها والمشاركة فيها , بقانون دولي , فإليك الحسبة المختصرة التي تستوجب حماية المصنف المنتج , من الغش والنسخ الحرام الغير شرعي , وأعاده تكرار التصنيع لنفس المنتج , عن طريق غير رسمي مرخص من الدولة .
فنأخذ المنطقة الشرقية , في المملكة العربية السعودية , كمثال نتحدث بواسطته , في قرصنة المصنفات الغير شرعي , على ذلك أستطيع القول بفخر وتفاخر , بمنجزاتي في عملي , في حقل الإنتاج والتوزيع الفني , بكل جدارة وأحقية من واقع خبرة , واللهم لا غرور أو تعالي أو كبرياء , وهذا توفيق من الله سبحانه وتعالى لي , والحمد والشكر له والفضل له والمنة , أستطيع أن أقولها : بأنني المنتج الفني الوحيد , من منتجين المملكة العربية السعودية , (إنتاج أعلامي خاص للعامة) ,أنا المنتج الوحيد الذي ينتج بيده , وبعد الإنتاج أقوم بالتوزيع والنشر , والأشراف على التسويق , والتحقق من الانتشار , والقيام بردع من تسول له نفسه , قرصنة منتجات مؤسستي , بالإمكانات المتاحة البسيطة لي , غير باقي المنتجين السعوديين , الذين يفضلون إدارة العمل الإنتاجي من خلف المكاتب .
فأمدك بتقرير مختصر موجز , عن قرصنة نتاج مؤسستي الإنتاجية في بلادي , الذي أقر بما فه من حقائق مثبته .
1- أن أكبر معدل لمقياس القرصنة في سوق الكاسيتات بالشرقية , في منطقة الثقبة بمدينة الخُبر ,لأنه فيها أكثر أستوديوهات لبيع كاسيتات الألبومات والسيديهات , مع تواجد القوة الشرائية للكاسيت من قبل المواطنين هناك , فتقدمت برفع شكوى ,ضد تلك الأستوديوهات بمنطقة الثقبة , إلى إدارة مطبوعات الدمام , بالقرصنة والنسخ المحرم لنتاج مؤسستي , فأتاني الرد الشفوي الصاعق , من قبل موظفين إدارة المطبوعات بأنه : ليس بالخبر أو الدمام أو الجبيل , أو القطيف قرصنة مطبوعات , من فسوحات إدارة مطبوعات الدمام , وأنه لم يأتي لهم من قبل منتج فني سعودي واحد , يشتكي بالتضرر من القرصنة , وأن أردت أنا قضايا القرصنة ومضارها , يجب عليا أن أذهب إلى مدينة الرياض , لكي أرى مستوى القرصنة !. فخرجت أنا من الإدارة كالمطرود أدبياً وعلى استحياء , بدون الرد على خطاب شكواي بالتظلم !! , ولم يُرد على خطاب تظلمي بعدها , وطاف حتى الآن العشر سنوات , ولم يصلني رد .
2- يأتي بعدها منطقة الثقبة بمدينة الخُبر , على مستوى قرصنة نتاج مؤسستي , باعة الكاسيتات للألبومات المسجلة ,على خط الأحساء الدمام السريع , وهناك لديهم سوق المبيعات , شغال على مدى الأربعة وعشرين ساعة على المسافرين , وقد تقدمت بشكوى تضرر , من القرصنة لنتاج مؤسستي , إلى إدارة مطبوعات محافظة الأحساء , على أستوديوهات الكاسيتات المقرصنة , على نفس الخط (الطريق) المؤدي من الأحساء إلى مدينة الدمام , ولم يرد على شكواي ولم أفيد بإفادة تذكر , وطاف على الشكوى التسع سنوات حتى الآن , لم أحصل على إفادة! .
3- تأتي مدينة الدمام بالمنزلة الثالثة , كأكثر مدينة أو محافظة , يكون فيها قرصنة لنتاج مؤسستي , وإدارة مطبوعات الدمام , لا تصدق لي كلام ,عن قرصنة نتاجي في مدينة الدمام , ولو ردت الإدارة هناك على أحد خطاباتي بالتظلم , لأطلعتكم عليها . ومحافظة القطيف بها قرصنة خفيفة , ومدينة ابقيق قد لا تذكر ومدينة الجبيل كذلك , وفي قرية أمطيوي بالأحساء يوجد بها قرصنة أيضاً .
4- تأتي محافظة الأحساء , في المرتبة الرابعة من ناحية القرصنة , في الهفوف والمبرز , وأخف بقليل من نسبة القرصنة في مدينة الخُبر والدمام , ما عدى الأستوديوهان اللذان سببا لي الخسائر وكساد بضاعتي في الأحساء , والإساءة لي في التعامل , أولها الأستوديو في محطة البنزين , بعد كبري شارع الرياض الأول , على اليمين قبل التشاليح , الذي يقرصن نتاج مؤسستي وأنا واقف , وبكميات كبيرة ولا يشتري مني النسخ الأصلية , يكفيه نسخة أصليه واحدة فقط , ليقرصن عليها حيث أن مرتادي محطة البنزين , من شاب القبائل هناك , ومن يستطيع ويقدر منهم , أن يشتري من عشر إلى خمسة عشر نسخة من البوم واحد, لكي يهدي أخوانه وأصدقائه , ومن يعز عليه النسخ التي أشتراها , وهذا عادي لديهم ومعتاد , من دواعي التحية والكرم والإهداءات , وكسب الفضل المسبق , وهذه عاداتهم وتقاليدهم الطيبة , فالبائع يبيع من نتاج مؤسستي المقرصن , والمزور التزوير الحرام علي الزبون القبيلي , و يترك النسخ الأصلية !.
حصل وأن عملت في ذلك البائع خدعة , لأحضار دليل لكي أقدمه إلى إدارة مطبوعات الأحساء , على صحة قرصنت البائع لنتاج مؤسستي , وأتيت إليه متنكر , وطلبت منه نسخة مقرصنة , ومزورة نسخ حرام من نتاجي , فقدمها لي , فقلت له : أكتب على الشريط بخط يدك , أسم الفنان وعلى الغلاف , ثم فعل ذلك و كتب , وأحضرت هذا الدليل , إلى إدارة مطبوعات الأحساء , مرفق خطاب مني , لأنني تحققت من القرصنة والتزوير , ولم يُرد على خطابي من قبلهم هناك! , وطاف حتى الأن التسع سنوات ولم أحصل على رد!. … والأستديو الآخر هو أستوديو النضائر بشارع الرياض , حيث يقرصن و ينسخ نتاج مؤسستي أمامي , ويبيع النسخ المزورة الحرام , على زبائنه المراهقين بكثرة , ولا واضع لي أي اعتبار! , وقدمت شكوى أخرى على صاحب الأستوديو , بمضمون القرصنة إلى إدارة مطبوعات الأحساء , و لم يأتيني رد من قبلهم هناك , وطاف على هذه الواقعة , الثمان سنوات بدون إفادة منهم , أو حتى أيقاف تلك القرصنة في هذا الأستوديو! , …بالعلم بأنني كنت أتناسى و أتغاضى , عن مطالبة صاحب الأستوديو , بحقي المالي مقابل النسخ الأصلية التي بعتها عليه , وأهديه أعداد نسخ أصلية كثيرة , تشجيعاً له لكي لا يقرصن نتاجي , ولم أفلح معه !, ولديا صور الفواتير بها المبالغ , التي هي من حقي , و تركتها له , و على ذلك الإجحاف معي في التعامل , حرمت التعامل مع صاحب هذا الأستوديو إلى الأبد . ..بأرشيف مؤسستي نسخ , من جميع خطاباتي التي خاطبت بها الوزارات , المختصة المعنية بالقرصنة , وهذه الدوائر تقع عليها , ذمة وضمير العمل , والمسؤولة عن القرصنة , ولم يردون عليا بتاتا , فقط تأتيهم خطاباتي ثم تحفظ في ملف الوارد هناك .
5- لأشتكي في فرع وزارة التجارة بمحافظة الأحساء , يقولون لي هناك : أذهب إلى إدارة المطبوعات , فهي المعنية ذات التخصص , وعندما أكون في إدارة المطبوعات , ومعي نفس الشكوى موجة إليهم , يقولون لي في إدارة المطبوعات : أذهب إلى فرع وزارة التجارة والصناعة , فهي جهة الاختصاص , لأن موضوعك فيه غش تجاري وقرصنة للمصنفات , ومصنفاتك شرعية كباقي البضائع الشرعية في السوق!. ….ومراقبين وزارة التجارة والصناعة , يجوبون الاسواق , متابعة للمزوَر والمغشوش من بضائع في السوق , ومن تلاعب في الأسعار , ويمرن على أصحاب الأستوديهات التي بجانبهم , وفي الأستوديوهات غش و تزوير وقرصنة لنتاج مؤسستي , ولا همهم! بمعنى: ( خل غش المصنفات المرئي والمسموع عنك , وعسى الطقاق يطق رأس صاحب الأستوديو والمنتج الفني سوياً!!), ( وعمك أصمخ ما يسمع!!) , أو (عمك عمي ما يشوف) أو (عمك أطرم ما يتكلم !!) , …يعني ذلك أن المتابعة والتحري للغش في البضائع , و التلاعبات في الأسعار , من قبل وزارة التجارة والصناعة , حلال على كافة محلات السوق , وحرام علينا نحن المنتجين وبائعين الكاسيتات!!.
في الحقيقة أن مما يسرني ويعطيني بصيص أمل , بأن أواصل مشواري الإنتاجي في مؤسستي , هم بعض زبائن الأحساء الجميلين , فهناك زبائن أحسائيين مستمعين , من دكاترة ومثقفين ومعلمين وموظفين وحتى الشاب من طلاب الجامعة , و بعض المستمعات من النساء , مشترين نتاج مؤسستي الفني , لا يقبلون شراء الكاسيتات لألبومات مقرصنة أو مزورة حرام , أو منسوخة على أي طريقة , ويرفضونها ويقولون لبائع الكاسيتات بالحرف الواحد : لا نريد كاسيت أو سيدي لفنان مقرصنهُ أنت ’ هذا حرام عليك وعلينا , أعطنا النسخة الأصلية , ..فبارك الله في كل مشتري فاهم , و واعي لحقيقة القرصنة التي نتضرر منها نحن و نخسر على أثرها.
أيضاً , أضيف على أنه هناك زبائن , مستمعين جميلين أيضاً , في كافة مدن ومحافظات المملكة العربية السعودية , ولديهم ضمير حي ووعي بعدم شرعية بيع أو شراء الألبوم المُقرصن , ولا يشترون أو يستمعون إلا للألبومات الفنية الأصلية , ولا يتعاملون بالقرصنة أو النسخ المزور الحرام , وأنا دائما أضع التحذير للقراصنة , على أغلفة البومات نتاج مؤسستي , لكي لا أحد يقرصنها أو ينسخها , ويزورها التزوير الحرام ,.. نص التحذير: ( نحذر نحن مؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج و التوزيع الفني بالأحساء , قراصنة الكاسيتات والألبومات من نتاج مؤسستنا , وأننا لسنا بموافقين , بالتعدي على حقوقنا وحقوق فنانينا) . فيتصل عليا الكثير من الزبائن , ويطلبون منى السماح بالنسخ للاستماع , وليس لقصد التجارة المحرمة بحق نتاج مؤسستي , فأوافق لهم بالنسخ وأقول لهم دائماً : تفضلوا بالنسخ ولكن ليس بكميات كبيرة , ولا تبيعون أو تتاجرون في بضاعتي , لأنني لست موافق على القرصنة وتزوير البوماتي التي أنتجها .
أضيف على ذلك التحذير الكتابي , بأنني أرفق نفس التحذير المكتوب على الغلاف , ولكن بالصوت أخر الألبوم , وأنا استخدمت صوت الفنان الجميل راشد الورثان , لكي يقدم التحذير بصوته , لأن صوته شهير في سيستم الاتصالات , للعديد من الدوائر الحكومية , وشركة الكهرباء , فأصبحت نغمة صوت الفنان راشد , معروفة يأنسها الكثير من المتصلين .
وما زلت أحذر وأدافع عن نتاج مؤسستي , لأنه تعبي وجهدي ولا أريد أن يضيع نتاجي بين الناس , ولا أوافق أبدا , على قرصنة نتاج مؤسستي , فمن لدية نسخة منسوخة حرام , من نتاج مؤسستي فليتخلص منها , لأنني لست مشاركاَ في معمعة المقرصنين أو الناسخين.. في حرامهم , فما أريد تقديمة من نتاجي , يحب أن يكون حلال من قِبلي , ومن قِبل المباع لهم نتاجي , وأن لم تنصفني الوزارات المعنية , بحفظ حقوقي وحقوق منتجاتي الفنية الخاصة بالناس , فأنا لي لسان و أمكانية , بحفظ حقوقي وحقوق زبائن مؤسستي , ومن يطالب أحداً قد أُضر بمصنفه , من أنتاج وتوزيع مؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج والتوزيع الفني , ويرغب بمقاضاة المُقرصن أو الناسخ , أو ملحق الأذى بأحد مصنفاتي , فأنا مستعد المرافقة عنه في المحاكم وأنصافه , نحن تعودنا أن نعمل بالحلال لا بالحرام .
وأخيراً أنقطع عقد الحقوق الكاملة , وتساقطت فقراته على الأرض , وأصبح لا عقد حقوق , و ليس فيه أمل أن يكون عقداً منضوما سليماً , سقط على الأرض ( حق التسويق ) و (حق المؤلف ) و ( حقوق الملكية الفكرية ) وكامل باقي الفقرات , لا فائدة منها , بال الخسارة المالية والمعنوية .

الأحد، 21 مايو 2017

المنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي

ما وراء الإنتاج الفني الأحسائي


 اأربعاء , 19 شعبان 1438 هـ , 21 مايو 2017 م 
الجفر نيوز : الأحساء
التقينا بالمنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي , حيث أن لديه الخبرة , في أنتاح المصنفات الفنية التجارية الخاصة من نتاج الأحساء , بينما أنه لم يخوض التجربة الإنتاجية الحكومية من قبل , من مصنفات كأفلام وأبريتات و مهرجانات أو حاضرات او ندوات , وكان هذا اللقاء معه لكي يطلعنا , على تجربته الخاصة و عن ما تخبئة من حيثيات الإنتاج و التوزيع الفني في محافظة الأحساء , و خبرته التي تجاوزت اثنتا عشر سنة حتى الآن .
– خالد , ماهي قوة النتاج الأحسائي , وماهو تخصص مؤسستكم , في نوعية هذا النشاط التجاري , المختص في نتاج الأشخاص الفني عامة ؟.
النتاج الفني الأحسائي ضعيف جداً , كنتاج مصنفات ديموغرافية محدودة , في ضائقة التحفظ و التردد و عدم الثقة , و عدم الحصول أو التوصل إلى الدائرة المعلوماتية , اللتي تخص طرح النتاج الخاص للزبائن وعدم قابلية الزبون بها , على العامة من الناس تجارياً , و ( السميعة و المشاهدين ) بشكل خاص , حيث أننا ننتج الصوت والصورة فقط , ونقوم بالتوزيع لنتاجنا في السوق المحلية و الخليجية و العربية , و هذا تخصصنا .
– وماهية العقبات الإنتاجية التي تواجهونها ؟.
العقبات الإنتاجية التي نواجهها , مثل :
1- القرصنة لنتاج مؤسساتنا , بشكل عام على إنتاج المؤسسات الإنتاجية , داخل و خارج محافظة الأحساء ,من قبل الباعة في استوديوهات البيع في السوق , والقرصنة من قبل رواد الأنترنت , ونشر نتاجنا على مواقع التواصل و السوشل ميديا, مما تؤدي تلك القرصنة و النشر بدون أذن مننا كمنتجين , إلى خسارة و كساد البضاعة المنتجة , و عدم تمكننا في البيع .
2- عدم التفهم , و معرفة أهمية العمل بشروط و قوانين الحقوق الملكية الفكرية , حيث تسجيل مواد مسروقة , وتقدم لنا على أنها من نتاج الزبون , صاحب العلاقة معنا لإنتاج مصنفه اللذي سرق أحد من عناصره المكونة .
3- رداءة النتاج المسجل و المقدم إلينا , على أنه فن مطلوب , وعدم تفهم بعض الفنانين لحقوقنا كمنتجين , الصارفين والداعمين على تسجيلاتهم بأموالنا , حيث أن الكثير من زبائننا , يفكر بأننا سوف نربح الملايين من الريالات كمردود مالي , من ( خرابيط ) مسجلة مقدمة لنا من قبل الزبون , على أنها مصنفات فنية معتبرة ! .
4- وفي الآخر , تردد الكثير من الزبائن , على موقع المؤسسة الإنتاجية , بأن الزبون سوف ينتج مصنفا فنياً , فتجده زائر لنا لمدة تصل إلى ثلاثة أو أربعة سنوات , و في كل شهر بحوالي خمسة زيارات , وهو يفكر بأن ينتج البوماً فنيا له , ويطلع في الأخر الزيارات , بأنه ضيف شاي لدينا فقط !. وهذه حالتنا و مشكلتنا معا الكثير من الزبائن !.
– ما هو مستوى النتاج الأحسائي مقابل النتاج الخليجي أو السعودي بشكل خاص ؟.
يؤسفني بأن أقولها : رديء جداً , ولا يستحق بأن نسميه نتاج يليق بمحافظة , مثل محافظة الأحساء , حيث ركاكة نوعية النتاج , و عدم أكدمته من قبل المؤلف الفنان , لأنه ليس لدينا فنانين أكاديميين , و أنا في مجال عملي الإنتاجي , لم يسبق لي وأن مر عليا , أو تعاملت مع فنان أكاديمي , كل زبائني أما اللذين قدموا إليا أما ( طقاقين ) أو ( منشزين ) أو ( مصرقعين طبول و طيران ) , لم يأتيني زبون واحد دارس الموسيقى , أيضا لم يأتيني زبون دارس الدراما و التمثيل , ولم أتعامل قط مع أساتذة فنيين أو دكاترة , – هناك طبعاً أنا اقول ( زبون ) , لأنه لا يوجد و الن يتواجد عميل فنان معناً على هذه الأوضاع الإنتاجية لدينا – أو حتى عارفين يفهمون فيما يقدمونه لي من نتاج تسجيلات , و الأسباب هي طبيعية جداً و عادية , لأنه ليس لدينا الأجواء المعتبره للفن , وليس لدينا معاهد تدرس الفن , وليس لدينا نقابة فنية , تجيز الفنون الأصيلة لمؤدوها .
يعني العمل الإنتاجي لدينا على البركة , ويجب أن نأخذ بهذه (البركة التسجيلية الفنون ) , على أنها نتاجنا في محافظة الأحساء , ولا نطلب كمنتجين , أعمال فنية أكاديمية , بل نقنع و نرضى بالموجود لدينا , ونعمل على أنه نتاجنا المحلي بكل رحابة صدر , ورايتنا للجميع ( دعه يعمل ) , فقط نقبل بالمقبول و المعقول من نتاج , على أنه هو النتاج التي يستحق أن ننتجه .
– ونتاجكم لألبومات بعض الفنانين ,مثل الفنان مطلق دخيل ,والفنان أبو ناجع , والفنان إبراهيم الدخيل , و بعض الشعراء المحليين , ما ذا كان عن نتاج البوماتهم ؟.
البوم الفنان مطلق دخيل ( يا نديمي ) , لم أقبله عندما قدمه لي أبنه ابراهيم , و عرضت على إبراهيم , بأن يقدمه إلى الشركات الكبيرة , فأتصل ابراهيم بأحد الشركات الكبيرة , فقدمه إليهم و عرضه للإنتاج , فلم يقبلون هناك بالألبوم , ثم عادي لي ابراهيم و قال لي : أطبعه ولا نريد أي مردود مالي , فطبع ابراهيم الألبوم على حسابه بأسم مؤسستنا , وقدمه لي , وأنا قمت بتوزيعه , ولم يأخذ مني أي مقابل جراء التوزيع . و كان وضعه شبه مقبول لدى السميعة كبار السن فقط .
أما بخصوص البوم الفنان أبو ناجع , و فأنه ليس بمعيار النتاج المعتبر , فرديته و لم أطبعه , إلا أنه قد أتاني الفنان أبو ناجع مع أبن خالتي , و طلب مني المساعدة في الإنتاج , و استحيت من أبن خالتي , و أكراماً لأبن خالتي , قبلت الألبوم لأبو ناجع ( هيضوني ) , و أنتجته وأنا غير مقتنع به .
وفي آخر المطاف , تبين لي أن أبوناجع حرف في كلمات أغنية هيضوني , بدون علم الشاعر و بدون علمي , وخداع وزارة الإعلام , بأن الكلمات صحيحة , وصارت بعدها المشكلة اللتي عرفها الجميع , بينه و بين الشاعر , وخرجت إلى الصحافة فيما بعد , وأتى الفنان رابح صقر , وسرق اللحن ظناً منه بأن اللحن تراث , عندما أستشار رابح صقر ,ضارب الإيقاع عنده , أبو رايش , وقال له الإيقاعي أبو رايش : أن اللحن لأغنية (هيضوني) من التراث , و غنته الفنانه موضي , والفنان بدر من ملحان , ..( وراح لحن الأغنية عليه ) وكانت الفضيحة عبر الصحافة . بصراحة تامة كانت كلمة الفصل في الموضوع , ترجع لي , ولكن سبب لي الفنان ابوناجع أتعاب كثيرة , و أرسل عليا محامية , المحامي خالد التويجري , لكي يهددني بأن أتنازل عن المرافعة ضد أبو ناجع , و الا سوف يقوم المحامي بإغلاق مؤسستي , فاخترت البعد عن المشاكل , فقط اكتفيت بالدعاء على الظالم , و بعدها طار لحن الأغنية (هيضوني ) للفنان رابح صقر باسم أغنية ( ياهلي ), ولم يستطيع أبوناجع استرداد لحن الأغنية المسروق بدوني .
أما لألبوم الفنان إبراهيم الدخيل ( أوبريت تراب الوطن ) فأنني خسرت فيه خسارة كبيرة , حتى أنني لم أدخل أي مردود مالي , جراء إنتاجه و توزيعه , إلا عشرة ريالات فقط , قيمة النسخة الوحيدة التي بيعت , وباقي أعداد الألبوم وزعتها مجانا , والبعض منها في مستودعات مؤسستي حتى الآن .
بخصوص بعض البومات الشعراء و مثل الشاعر راشد القناص , لم يوفق معي حيث أن فيه أغنية , من كلمات راشد و غناء الفنان بندر سعد , حقوق تلك الأغنية , لشركة الأوتار الذهبية , وشركة الأوتار الذهبية لم يوافقون هناك ,على أعادة إنتاجها بواسطة مؤسستي , و البوم الشاعر عبد اللطيف الوحيمد , لم أتفق معه بخلاف على الوان المطبعة لغلاف الألبوم .

– وماذا عن علاقة مؤسستك الإنتاجية , بالمؤسسات الخليجية ؟.
في الكويت شركة النضائر , ورئيس مجلس أدارتها , الأستاذ يوسف الرفاعي , قد فرح كثيراً في بداية مباشرة عمل مؤسستي , ودعاني إلى الكويت ألى مؤسسة النظائر , واستقبلني هناك استقبال الرؤساء و ورفع لي الأعلام , و طاف بي بموكب لرؤية منشآت شركة النظائر , و كان مسروراً كثيراً , بمؤسستي الأحسائية , وكان يحب محافظة الأحساء , وأهل الأحساء كثيراً , ويعزهم و يحترمهم , …وقدم لي الإكراميات في لقائي له , وعرض عليا خطة عمل مستقبلية طويلة الأمد فيما بيننا .
وكان من إكرامياته لي , أنه قدم في البوم فرقة ميامي , لكي آخذه و اقوم بتوزيعه في لأحساء والسعودية عامة , ومكارم أخرى عديدة , لكن أتفق معه , على كامل خطة العمل فيما بيننا تلك التي عرضها عليا , لأنه لا يقبل بالرجيع للنتاج , اللذي لم أوفق أنا ببيعه و توزيعه مستقبلاً . ومن ما أسعدني في مؤسسة النضائر بدولة الكويت , ما رأيته في مصانعها , من أنهم يعملون و ينتجون للمصنفات الفنية , من العضويات التصنيعية التحويلية السعودية , اللتي تنتج في مدينة الجبيل الصناعية .
وفي مداعبة لي قال لي رئيس إدارة شركة النضائر, الأستاذ يوسف الرفاعي , قال لي : بعد خلاص ما يجوننا فنانين الأحساء , خلاص صارت عندهم مؤسستك الإنتاجية , هم أحسائيين المؤسسة أحسائية .
رددت عليه : طال عمرك هذا الكلام غير صحيح , لأن الفنانين الأحسائيين المعروفين في الساحة , لا يتعاملون في البوماتهم , مع مؤسسة أحسائية مثل مؤسستي , وقد صارحني البعض منهم , فقط يكتفون في مقابلاتهم في التلفزيون , بأنهم من المنطقة الشرقية , إلا الفنان الحبيب عادل الخميس , هو معي ومعنا بعض الفنانين الشعبيين , نفتخر بأننا من السعودية محافظة الأحساء علناً , وهذا شرف و فخر لنا , والفن لن يجعلنا متنكرين لأحسائيتنا .

وفي البحرين مؤسسة الأمل , لم يقبلون التعامل مع مؤسستي , لأن شروط العمل الإنتاجي , في مملكة البحرين , تقضي بأن صاحب المؤسسة الخليجية , لكي تعمل مع شركة بحرينية على أرض مملكة البحرين , يجب عليه أن يدفع شيكا مصدقاً بنصف المبلغ , المفترض العمل به , ومؤسساتهم هناك لا تملك المبالغ التي من الممكن أن أشارك العمل معهم بها .

 أما الآن و بعد صدور القرار الوزاري الخليجي , بالسماح بفتح مكاتب للشركات الخليجية , في أي موقع لأي دولة عضو في مجلس التعاون , وهذا قرار جيد و مصيب , و محقق لآمال و تطلعات التجارة بين البلدان , و تسهيلا لأمور الإنتاج والتسويق , بعد صدور هذا القرار نستطيع أن نعمل في الحقل الإنتاجي بكل سهوله و يسر .
في دولة قطر لم أوفق هناك , و ما زلت أبحث عن فرص أنتاج فني استثمارية في دولة قطر.
وفي دوله الأمارات العربية المتحدة , غالبية الشركات الإنتاجية هناك , قد طلبوا أن أكون موزع لنتاجاتهم في السعودية , فرفضت عروضهم , وكان ردي هو : أن أعيد النتاج ليصبح نتاج سعودي , كمرحلة أخرى من الإنتاج الأماراتي .
و في سلطنه عمان لم أوفق بعد , وفي العالم العربي كانت هناك مناقصات لي , مع بعض الشركات للتوزيع للمصنفات.

الموسيقار السعودي خالد أبو حَـشي يؤلف سيمفونية سعودية


الموسيقار السعودي خالد أبو حَـشي يؤلف أول سيمفونية سعودية

الأحد , 25 شعبان 1438 هـ , 21 مايو 2017 م 

الأحساء : زهير الغزال
أنجز المشرف الفني و مجيز النتاج الصوتي , و المتحقق من الانتشار , في مؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج و التوزيع الفني بالأحساء, العلاقات القانونية , لتنفيذ أول سيمفونية سعودية , من الحان و توزيع أوركسترالي للموسيقار الأحسائي خالد أبو حشي , مع الموسيقار قائد فرقة الأوركسترا الفينزولية .
وذكر الموسيقار خالد أبو حشي , أن هذه السيمفونية ستكون بأذن الله , عبارة عن ثورة فنية , تشهدها المملكة العربية السعودية , و كعمل باقي يخلد و مصنف باسم الوطن , بالإمكان أن تعزف هذه السمفونية , في الحفلات و المناسبات اللقائية , على مستوى الوطن , وتعبر هذه السيمفونية , عن طبيعة محافظة الأحساء الريفية , والثقافة المعاشة في الأرياف و الخضرة والزرع و الماء , بينما يعلل الموسيقار خالد أبو حشي , بأن قوة و وجاهة هذه السيمفونية , لهي دليل على ما وصلنا أليه , من ثقافة معلوماتية و خبرة فني في هذا المجال .
و لعدم ظهور الموسيقار المسبق في الإعلام , و التعرف على نشاطه الفني , أجاب خالد : أنني لا احب الظهور و البروز الفني , على شيء بسيط و لا يستحق الذكر , أو بواسطة أغنية ( ساندويتس ) تهظم و تنتهي بعد استهلاكها , وتأتي و جبة خفيفة بعدها .
و قال بخصوص الشهرة: أنني لا أحب أن يكون أسمي شهيراً , إلا بما يستحق من عطاء لوطني الحبيب , ولشعبي الأبي و لثقافتي الطيبة . فهذه السيمفونية تكفي و توفي و تعوضني أن شاء الله , عن ما فاتني من جهد و عمر مستمرين فنياَ , و الحكم على عملي السيمفوني هذا , أتركه لرواد الفن الموسيقي , ولا أعتقد أن هذه السيمفونية ,سوف تتداول في السوق المحلية , لأننا لسنا بمستهلكين للموسيقى الأوركسترالية , وغالباً لا يفهم ثقافة الأوركسترا من قبل الشباب اليافعين , مما يجعل هذه السيمفونية تؤدى أو تعزف أو يستمع أليها , في المحافل الدولية و اللقاءات بين سفراء الدول , و كنت أرغب منذ صغري , بأن يكون لدينا دار أوبرا , كما في باقي الدول المتقدمة , لكي نعبر عن ثقافتنا بواسطة اللغة الموسيقية , و كم كنت أعجب بعروض مهرجان الجنادرير القديمة , لكونها عروض أوبرا مدروسة , و منفذة التنفيذ الذي يليق , بمكانة شعبنا و رقي حضارته , ولكن الأفضل لو أديت تلك الأوبريتات ,بدلا من مهرجان الجنادرية , في دار أوبرا سعودي , مخصص لفنون التعبير الشعبية الأوبرالية , و كم كنت أحلم و أطمح بأن أكون أنا , أول سعودي يؤلف سيمفونية سعودية , لتعرض في دار أوبرا سعودي , و – الحمد لله و الفضل له – , وله الشكر و المنة , حقق رغبتي و منيتي هذه , وأنا أقدمها اليوم كهدية لوطني الحبيب , ولشعبي الأبي .
و بخصوص أسم الموسيقار خالد أبو حشي المغمور , طوال هذه الفترة الطويلة من السنين , حيث أن الأعلام لا يدري , ولا يعلم بأن لدينا موسيقار يؤلف سيمفونيات سعودية وطنية . قال خالد : أنا كنت لا حب الشهرة أصلا , ولكن خروجي إلى الإعلام , أن استدعت الضرورة , لا يعجبني إلا أن يكون لمرة واحد فقط , تكون هي الكافية و الوافية بما يستحق الظهور , كما أنني أرى بأن الإعلام يخدم الفنان ,و يوجهه و يعرف الناس به , ولكن صورة وأخبار الفنان , ليست هي مقياس فنه , أو ثقل وزن أعماله , أو تحيته للجماهير لقصد حفظ أسمه و صورته , .. بينما أن المتعارف عليه عالمياً , هو أن ظهور الفنان المستمر إعلامياً , سبب من أسباب الشهرة النظرية و الرؤية و التفرج , لا القيمة الفعلية لأعمال الفنان . ولكن أكثر الجماهير , يثيرها ظهور الفنانين المشهورين , والتملق بصورهم و الابتسامة عند الرؤية ,و حمل صور الفنان و التفاخر بها باستمرار, وقد يكون الفنان متوقف عن نتاجه الفني , فقط تكفي صوره و أخباره وأشاعته , في عدم نسان أسمه بين الجماهير , و يعيد ذكرى أسمه و شهرته بين الناس ,بواسطة هذه ( العضويات الإعلامية ).
و عن وضع الموسيقار خالد أبو حشي , أنه قد درس الموسيقى الأوركسترالية , ويملك ويدير مؤسسة أنتاج و توزيع فني في الأحساء , عمرها أثنى عشر سنة حتى الأن , وقد خدم محافظة الأحساء والمنطقة الشرقية عموماً , وأنتج العديد من البومات فنانين الشرقية , كما أن لديه فرقة موسيقية , قد أسسها في بداية عام 1400هـ , باسم ( فرقة الشرقية ) , وقد خرج من هذه الفرقة الموسيقية , العيد من فنانين الأحساء المعروفين , كما أنه عمل مدرب للموسيقي , في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء , وله العديد من الألبومات .
وقد يستغرب الكثير من القراء , من خروج هذا الموسيقار المفاجئ , ويفاجئ الجماهير , وقوة لقبه الفني الذي يكاد الناس , لا يقتنعون به إلا بشهرة و إعلام , ودنو من حياتهم و الاتصال الشعوري بهم , عبر البوماته و الإعلام و الفيديو كليب .

الموسيقار السعودي خالد أبو حشي و عمل فني كبير

الموسيقار الأحسائي “خالد أبو حشي” و عمل فني كبير



الجمعة 11 جمادى الآخرة 1438ﻫ 10-3-2017م 8:16 م
الإخبارية مباشر - الأحساء

كلف المنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي , الموسيقار محمد رحمه , المشرف على النتاج الصوتي , بمؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج و التوزيع الفني بالأحساء , تخليص الأجراءات القانونية الأولية , بواسطة محامي دولي , لتنفيذ عمل فني عالمي . يقول خالد: بأنه عمل فني كبير ومشرف في حد ذاته , ويرقى إلى الفنون الدبلوماسية , المتعارف عليها بين الدول المتقدمة فنياً , وأنه عمل غير شعبي أو عرقي او فلكلوري , بينما كونه عمل محلي بحت .
وينفذ العمل فنياً بلغة الفن الراقي المتعارف عليها , في المحافل و اللقاءات بين الدول , مما أنه عمل فني أكاديمي ,لأول مرة يقام في المملكة العربية السعودية , و تكتم خالد عن فحوى ذلك العمل , ورغب بأن يكون مفاجأة للجميع , وخطوة لم يسبق الأحد الفنانين المحلي و أن اقدم عليها , وهي نتاج خبرة فنية مراكمة , وثقافة فنية تحصيلية ,قد لا تعاش فنياً بيننا , بل سوف تتوارث في الثقافة الديموغرافية معنا , بضوابط و أسس علمية .
وأختار خالد أبو حشي هذا العمل الجريء , ليحدث الثورة الفنية على ساحة الشهرة المحلية.
كما أن التخاطبات مع الجهة المنفذة الهذا العمل , استغرقت حوالي السنة و نيف , وانجزت مهام العقد والتفاهمات بي الطربين , مؤلف العمل الفني خالد أبو حشي , والطرف الثاني موسيقار عالمي .
كما أن خالد يتمنى في مشوار هذا العمل الكبير , و بعد التسجل و التنفيذ النهائي , والحصول على نسخة أصلية , القيام بإنتاج و توزيع العمل الفني هذا , في المملكة العربية السعودية , ودول الخليج و العالم العربي , بواسطة مؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج والتوزيع الفني بالأحساء .
 
       http://www.ekhbaryamubsher.com/8992982.html





المنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي


الفنان ” ابوحشي ” لـ ” الإخبارية مباشر ” لا قيود صارمة من التجارة على 

قراصنة الإنتاج .. والإعلام لا تدير لشكوانا بال


الإخبارية مباشر - الأحساء - خاص

هذه الوقفة القصيرة عبر هذا اللقاء , مع أسرار الإنتاج الفني الخاص , مع المنتج الفني الإحسائي خالد أبو حشي , كي يطلعنا على بعض خفايا الإنتاج المحلي الخاص , عبر خبرته في هذا المجال لعشر سنوات مضت , و لكي تتكون لدينا فكرة عن الإنتاج الفني , من قبل الشركات والمؤسسات الإنتاجية الإحسائية , و ما يدور في داخلها من حقائق و حتميات و احتمالات إنتاجية واردة .
خالد أبو حشي بدأ بتكوين فرقة الموسيقية ( فرقة الشرقية ) في عام 1400هـ في نادي هجر بالأحساء , ثم انتقلت هذه الفرقة إلى جمعية الثقافة و الفنون بالأحساء , في إلى بيوت الشاب بالأحساء , ثم أستقلت بعدها لتكون فرقة خاصة , يديرها الفنان خالد أبو حشي , وقد ظهر و برز من خلال هذه الفرقة , العديد من فنانين الأحساء المعروفين في الساحة الفنية اليوم .
وقد عمل خالد مدرباً للموسيقى في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء , و قد تخرج على يديه أكثر من ثلاثمائة متدرب , يقرؤون النوتة الموسيقية و يعزفونها , و تم الاستقرار لمشوار خالد , بافتتاح مؤسسة أنتاج و توزيع فني بالأحساء صوت و صورة , لكي يتوج مشواره ببوابة للشهرة , عبر مؤسسته الإنتاجية خدمةً للفن والفنانين الإحسائيين .
عشر سنوات قد أمضاها خالد في مجال الإنتاج الإحسائي الخاص , و نحن معه الآن لكي يطلعنا على بعض من أسرار الإنتاج , وما يدور في مجاله التجاري .

أستاذ خالد ماهي فكرة الإنتاج التجارية الخاصة ؟.

هي ثقافة الزراعة و الإنتاج الزراعي , إذا ما قسناها على أنها مهنة زراعية تجارية , فتلك هي عملية الإنتاج الفنية التجارية الخاصة و فقط يختلف نوعية الإنتاج , تلك زراعة و ذلك صناعة أصوات و مشاهد تمثيلية .

 كيف كان الحال في الأمور الفنية في مجالكم الإنتاجي الفني ؟.

الحال هو كالمعتاد .. عندما تعمل في بيئة جديد عليها مهنتك , فأن تواجه صعوبات و إشكالات , حيث عدم الفهم الحقيقي لعملك , و حيث أن الزبائن لم تتكون لديهم الفكرة الإنتاجية بعد , و أن سير العمل الإنتاجي , تواجهه الكثير من العقبات و الصعاب , و الإشكالات من دون قصد .

 ما لذي يدور في ذهن العميل عندما يقصد مؤسستك , لكي تنتتج له عمله الفني و تقوم بتوزيعه في الأسواق ؟.

المقابل المالي هو الذي يفكر فيه الزبون أولا , أو الهبات و العطايا الجزلة , حيث أن تفكير الزبون هو أن هذه مؤسسة إنتاجية , و سوف تدخل الملايين من البومي , فاذاً يجب عليا أن أطلب الكثير من المال , مقابل تسليم البومي إلى المؤسسة الإنتاجية هذه , خذ مثلاً : زبون يعطينا البومه ( الطق و صرقعة الطيران والطبول ) , و يرد منا المقابل المالي نصف مليون ريال !, و زبون آخر يريد منزلاً مقابل تسليمه البومه لنا !, لأنه مقبل على الزواج , و زبون ثالث يريد سيارة فقط مقابل تسليمه البومه لنا , لأنه طالب و يحتاج إلى وسيلة نقل , و إذا نظرت إلى البوماتهم المقدمة إلينا , تجدها ألبومات نشاز و حفلات طق و صراخ و أزعجا , و ألبومات ليس فيها أي من الثقافة الفنية , فقط أن الزبون سجل له أغنيات عبر كمبيوتره و أحضرها إلينا , من دون أن يرجع إلى فنان مختص يجيز له أعماله الطربية , .. أو أن هناك زبون كتب له قصة و أحضرها إلينا , لكي نعمل منها مسلسلاً , و يريد أربعة ملايين أو سبعة ملايين , لكي يسلمنا قصته الفارغة من الكتابة !!.

 ماذا عن التوزيع و حقوق النشر و حقوق التسويق و حقوق المؤلف ؟.

هنا تكمن المشاكل و صعوبات حلها , فعلا سبيل المثال لا للحصر :
نستلم أجازه الأعمال لفنية , من قبل وزارة الثقافة والإعلام , كحق للإنتاج والتوزيع , و نقوم بالتوزيع وتواجهنا الإشكاليات الكثيرة , منها سرقة حقوق الفنان و حق المؤسسة المالي بالطباعة و التوزيع , بنسخ مصنفاتنا على أشرطة , وتباع بأرخص الأثمان , وعلى ذلك نواجه التضرر بكساد بضائعنا في المستودعات , فمدينة الخُبر يوجد فيها أعلا نسبة قرصنة للمطبوعات من نتاج مؤسستنا, وبعدها تأتي مدينة الدمام , وبعدها تأتي المحلات في محطات بيع الوقود ( البنزين ) بين الأحساء والدمام , ومن ثم تأتي محافظة الأحساء في الدرجة الأخيرة , و نقدم الشكاوى على قراصنة إنتاج مؤسستنا إلى وزارة الثقافة والإعلام , ولا نجد أي ردود منهم لأنصافنا , وعلى ذلك نتكبد الخسائر تلو الخسائر , مما نضطر في للمعالجة لموضوع القرصنة , أن توقف عملية الإنتاج والتوزيع على حساب خسائرنا !.
أما لحق التسويق , فأنه ليس هناك اهتمام بشروط حقوق التسويق من قبل وزارة التجارة , فأن التسويق يخترق , من قبل الباعة لمصنفات مؤسستنا في السوق , و أن لهم أحقية قرصنة نتاج مؤسستنا و بيعه بحرية تامة , ولم توجد هناك قيود صارمة على حق التسويق التجاري من قبل وزارة التجارية , فأن عملية القرصنة و النسخ المزورة لنتاج مؤسستنا , تعد غش تجاري يمارس في أسواقنا بدون حسيب أو رقيب !.
وعن حقوق المؤلف , فأن زبائننا لا يفقهون في الحق الأدبي لنتاجهم الفني المقدم إلينا , و دائما ما تأتينا أعمال فنية مسروق أبيات شعرية , و مدمجة في أعمال الزبون الفنية , أو الحان مسروقة , بل و تأتينا أعمال مسروقه بالكامل , و يريد الزبون أجازتها من قبلنا على أنها من ابتكاره , و يريد طباعتها و توزيعها باسمه , .. فوزارة الثقافة والإعلام لديها الكثير من الشكاوي من قبل مؤسستنا على بعض الزبائن , سارقين حقوق غيرهم بدون علمنا . و لو بحثت في الأنتر نت , عن بعض هذه المشاكل باسم مؤسستنا , فسوف تجد الكثير منها مثار عبر الصحافة , و الأنتر نت عبر المواقع الإلكترونية وبعض من مواقعنا الإلكترونية .

 ماذا عن باقي مؤسساتنا و شركات الإنتاج و التوزيع الأخرى في محافظة الأحساء ؟! هل يواجهون مثلما تواجهه مؤسستكم في طبيعة العمل ؟.

لا يوجد مؤسسة أخرى في محافظة الأحساء , لديها نفس التخصص في مجال عملنا في الإنتاج والتوزيع , بل توجد هناك مؤسسات و شركات مختصة , في التسجيل أو التصوير فقط , وأعمل الاستوديوهات الصوتية و المرئية , ولا توجد مؤسسا و أو شركات تقوم بالتوزيع لنتاجها عبر السعودية و دول الخليج العربي , سوى مؤسستنا المختصة في الإنتاج والتوزيع الفني , كما أننا نمثل الكثير من مؤسسات الإنتاج والتوزيع الخليجية, في شرق المملكة العربية السعودية , و المؤسسات التي نمثل عملها في المملكة العربية السعودية , هي تقوم بدورها بتمثيل مؤسستنا في دولهم , و نتبادل مع بعضنا بالشراكة بالإنتاج والتوزيع المشترك .

 ما هي كيفية توقيع العقود مع فنانين المحافظة , وهل تحمل نفس بنود الاحتكار للمؤسسات والشركات الكبرى في نفس مجالكم ؟.

لا أنها ليست نفس بنود الاحتكار في المؤسسات و الشركات الكبرى , ذلك لسبب أننا لم نجد حتى الأن من الفنانين الجادين , من يتحمل أعباء البنود و الشروط , كما هو متعامل بها محلياً و دولياً , فقط نحن نحاول بقدر الإمكان مساعدة الفنانين المحتاجين , ولا نريد قسرهم بشروط قاسية , فنحن نقدر الفنان و لا نأخذ منه شيئاً , و لا نلزمه بقوانين الطباعة والتوزيع و النشر و التسويق . فقط هى حقوق المؤلف وعلينا أن نقدم له حق التسويق وحق التوزيع و حق المطالبة بحقوقه الأدبية , لو تعرض مصنفه الإنتاجي للانتهاكات .
هناك مشكلة تؤرقنا , لكوننا منتجين إحسائيين نعمل في محافظة الأحساء , بالنسبة لمؤسستي و بعض المؤسسات الأخرى وهي : عدم قبول العمل معنا , من قبل بعض الفنانين الإحسائيين !ّ , و عندما نسألهم عن السبب لعدم التعامل معنا , و لعدم قبولهم خدماتنا , نواجه الرد القاسي بكل صراحة و وضوح من قبلهم ب : أنهم فنانين لو كتب على البوماتهم أسماء المؤسسات الإحسائية إنتاجا و خدمة , فأن البوماتهم لن تجد التسويق الكافي !, بل أن أغلب الفنانين المتنصلين من خدماتنا لهم , لا يجرؤون على أن يقولون أنهم من محافظة الأحساء , في اللقاءات عبر الصحافة أو الفضائيات , ويكتفون بالرد على أنهم من سكان المنطقة الشرقية !, .. وأنا اجد خلاف ذلك , فأن جميع مناطق المملكة العربية السعودية , عندما يصلهم نتاج مؤسستي , خاصة وأنا أقوم شخصياً بالأشراف على التوزيع بنفسي , و مقابلة البائعين في الأسواق و التعرف على أحوالهم , أن البائعون يفرحون كثيراً و يرحبون بالإنتاج الفني الإحسائي , بل و أن الإنتاج الفني الإحسائي, يفضل على سائر الإنتاج من خارج الأحساء , ولكن عند بعض فنانين الأحساء , لا يعجبهم التعاون من شركات أو مؤسسات إحسائية , للقيام بإنتاج البوماتهم , فما أدري لماذا نحرم نحن , من أنتاج و توزيع البومات بعض فنانين محافظة الإحساء , و مؤسساتنا مرغوب في نتاجها , هو نتاج شهير جاداً و مستأنس كذلك !!.

      http://www.ekhbaryamubsher.com/8902660.html     

المنتج الفني الأحسائي خالد أبو حشي يستقبل المقرىء كمال الحسني


” ابوحشي ” يستقبل المقرئ ” كمال الحسني ” في الأحساء



السبت 8 ربيع الأول 1437ﻫ 19-12-2015م 11:04 م
الإخبارية مباشر - الأحساء

أستقبل المنتج خالد أبو حشي , المقرئ الشيخ كمال الحسني , في محافظة الأحساء , و أقام خالد مأدبة غداء تكريماً بهذه المناسبة , كما أنه دار حوار بين المقرئ الشيخ كمال الحسني و خالد أبو حشي , لقصد إنتاج وتوزيع أسطوانة قراءة للشيخ كمال , و أعدا الأثنان الأمور الأولية لإنتاج والتوزيع القراءة , في المملكة العربية السعودية و دول الخليج , حيث أن الشيخ كمال من القارئين المعروفين في المدينة المنورة , و له العديد من القراءات لكتاب الله تعالى .
كما أشاد المنتج خالد أبو حشي بتلاوة الشيخ كمال للقرآن الكريم , و وعده بإنتاج أسطوانة لمحاولة ظهور صوته العذب لأسماع الناس , لكي يستفيد منه الكثير من المستمعين الكرام , و أن تتكفل مؤسسة خالد أبو حشي للإنتاج والتوزيع بالأحساء , بكافة نفقات أسطوانة القراءة و من ضمن الخدمة لها , كالإنتاج و التوزيع و عمل الدعاية المطلوبة .
وقد حضر المأدبة موظفين المؤسسة و العديد من الأصدقاء , في حفل بهيج و أكد الجميع بأن أسطوانة التلاوة المزمع تنفيذها للشيخ كمال , سوف يكون لها شأن بأذن الله تعالى و الصدى الواسع , حيث عذوبة صوت الشيخ المقرئ , و جودة وتنوع القراءات الكثيرة التي يمتاز بها الشيخ كمال .

حفل عودة المنتج الأحسائي خالد أبوحشي



المنتج الأحسائي “خالد أبو حشي” يعود من جديد






الأحد 15 محرم 1438ﻫ 16-10-2016م 2:15 م
الإخبارية مباشر - محمد الخليفه

أقام المنتج الأحسائي خالد أبو حشي , مأدبة غداء بمناسبة شفائه , من وعكة صحية قد المت به , خلال السنة و نصف السنة الماضية , و قد حضر المأدبة لفيف من الأهل و الأصدقاء , وعدد من منسوبي مؤسسته الإنتاجية , و هنئه الحضور بمناسبة شفائه , وتمنوا له دوام الصحة و العافية , و حمدوا الله على المعافاة و بالأجر و العافية .
        و عن تأخير النتاج السنوي , الذي تنتجه مؤسسته الإنتاجية , لخدمة نتاج الإحساء الفني , قال خالد : أنما هي ظروف صحية , حيث أن النتاج بحاجة إلى الوقوف على رأس العمل , خطوة بخطوة وشهراً بشهر , و أن عملية الإنتاج , تتطلب السعي لإنجاز العمل , من جهات إعلامية و قانونية و فنية , وظروفي الصحية , أعطتني أجازة عن مسار العمل , وهائنا و الحمد الله , أعود من جديد , لخدمة محافظتي و أهلها , أما عن النتاج السنوي , الذي تأخر لدينا , فأنه جاهز منذ فترة , فقط يحتاج إلى التوزيع .
        وعن ما تردد , في أواسط التواصل الاجتماعي , على أن خالد يملك صفحة على الفيس بوك , و متخفي باسم مستعار .
 أجاب خالد : هذا كلام غير صحيح , و ليست لي صفحة على الفيس بوك , ولماذا أتخفى بصورة مستعارة ؟ ! . أنا لا أحب الفيس بوك , منذ زمن , لتدخلات أدارتها في مهام الشخص على لإدارة صفحاتها , وقد خرجت منه بمحض إرادتي , وليست لي أي حسابات على الفيس بوك .